إن من دواعي الغبطة والاعتزاز أن تتاح لنا فرصة الإطلالة من خلال هذه النافذة المتطورة الجديدة، على الهيئة والمجالس التابعة لها، لنبارك لهم جميعاً اكتمال بناء صرح منظومة هذه المؤسسة الفتية وبرامجها وآليات عملها، وهو أمر ما كان له أن يتحقق لولا امتلاك هذه المؤسسة للرؤية المستقبلية الواعدة، وحلم الدولة المتقدمة، ولولا الدعم غير المحدود من لدن كافة شركائنا الأساسيين، دون أن ننسى جهود كافة الأعضاء والمنتسبين، الذين شاركوا في مسيرة الهيئة الحافلة بالجهد والعطاء.

ولا بد لنا اليوم، و نحن نطلق هذا الموقع الجديد، أن نستذكر بالاعتزاز و التقدير خطوات الهيئة الأولى، والتي استطاعت على امتداد تاريخها منذ التأسيس، أن تخطو خطوات واسعة في مجال تحقيق أهداف إنشائها، وتفعيل دورها وتعزيز مكانتها حتى باتت من المؤسسات الريادية على المستوى المحلي و ذات الحضور الذي يحترم على المستوى الوطني، وهذه المكانة ما كانت لتتحقق على الإطلاق لولا جهود و مثابرة وإخلاص كافة المنتسبين والغيورين عليها.
والحق أن هذا الموقع، يمثل حلقة وصل مهمة بيننا وبينكم، ونحن نؤكد لكم التزامنا الراسخ والثابت، بخدمتكم على أفضل صورة ممكنة، ووفقا لأعلى معايير خدمة المتعاملين، من خلال سعينا إلى طرح كافة الخدمات إلكترونياً، لتلبية كافة احتياجاتكم بأسهل وأسرع الطرق، لتحقيق هدفنا المتمثل في رفع مستوى رضى المتعامل، وحتى يكون إضافة حقيقية لجهود الهيئة الحثيثة، في مجال تحسين المستوى النوعي لخدماتها.

لن نزيد اليوم أكثر من الإصرار على نفس الوعد، حماية لمكتسبات المنتسبين للهيئة وتعزيزها، والدفاع عن القضايا العادلة للعاملين بالقطاع، وتحسين ظروفهم المعيشية وبيئتهم الوظيفية وامتيازاتهم المستحقة، آملين، من إخواننا السادة العدول، التفاعل مع هيئتهم ودعم نجاحاتها والتوحد في سبيل رفعتها ومكانتها والمشاركة في كافة نشاطاتها المختلفة، لتبقى نموذجا يحتذى ويحترم بين الهيئات المهنية الأخرى.

حياكم الله، في موقع هيئتكم الجديد، سائلين المولى عز و جل، أن يبرك بكم و بهيئتكم، و أن يسدد خطانا جميعا لما فيه الخير والتعاون والتوفيق.

ذ/ محمد ساسيوي
رئيس الهيئة الوطنية لعدول المغرب.